أخباردولي

محاورات أولى مع فروح مشتوار اول إمام لمسجد آيا صوفيا. ويقول : فخور بالوقوف في محراب محمد الفاتح

لم يظن أحد من المستمعين له وهو يقرا بخشوع سورة الفتح في مسجد آيا صوفيا. أن هذا القارئ صاحب الصوت الجميل سيصبح أول إمام بعد القرار بإعادة آيا صوفيا مسجدا بعد 86 عاما من تحويله لمتحف.

وفي 29 مايو/أيار الماضي، وبمناسبة ذكرى فتح القسطنطينية (إسطنبول) التي أقيمت في مسجد آيا صوفيا تمت دعوة الحافظ فروح مشتوار لافتتاح برنامج الاحتفال بآيات مباركة من القرآن الكريم، وبعد أقل من شهرين من ذلك التاريخ، تسلم الشيخ قرار تعيينه أول إمام لمسجد آيا صوفيا بعد القرار بتحويله إلى مسجد.

وقد علق فروح على ذلك قائلاً “كان تشريفا عظيما لي أن أُدعى لقراءة القرآن الكريم في آيا صوفيا بمناسبة الذكرى 567 لفتح إسطنبول، كانت نعمة من الله تعالى، اخترت آيات من سورة الفتح، وربما كانت بشرى أن أكون إماما للمسجد نفسه”.

فروح من مواليد عام 1971، وهو متزوج ولديه 3 أطفال، وهو “بوشناقي” من أصول بوسنية، أبوه من إقليم السنجق و أمه من سراييفو،، وهاجرت عائلته إلى تركيا سنة 1893 بعد الاحتلال النمساوي المجري للبوسنة، وسكنوا مع غيرهم من المهاجرين البوسنيين في قرية تسمى تشايجيا، بالقرب من مدينة كوتاهيا (غربي تركيا).

لكن حبه للبوسنة لم ينقطع، وكذلك زياراته لها؛ فقد شارك عدة مرات في احتفالات وأمسيات قرآنية عُقدت في البوسنة، كان آخرها في سراييفو عام 2018، وتلقى البوسنيون خبر تعيينه إماما لمسجد آيا صوفيا بفرح كبير، ونُشر الخبر على الصفحات الأولى للصحف البوسنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق