أخباردولي

تظهر الأدلة الأمريكية أن روسيا نشرت معدات عسكرية وأن قوات ويلجر تتمركز في ضواحي سرت ، تستعد لتنظيف جميع المدن في ليبيا

وأكد محمد قنونو المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق الوطني استمرار العمليات العسكرية “لتطهير جميع المدن الليبية” في حين قالت الولايات المتحدة إنها أضافت أدلة على نشر روسيا لمعدات عسكرية في المنطقة.

وأضاف قنونو أن قواته تتحرك شرقاً ، وهم متمركزون في ضواحي مدينة سرت ، في انتظار تعليمات لبدء العملية العسكرية “الطريق إلى النصر” لأنه قال إن حكومة المصالحة ستحدد الخط الأحمر.

ذكرت القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا (أفريكوم) أن هناك أدلة متزايدة على أن روسيا تواصل نشر المعدات العسكرية في ليبيا من خلال مجموعة واجنر. وقال أفريكوم في بيان إن الصور الجوية أظهرت قوات واجنر ومعداتها على خط جبهة سوجيت ، وأشار إلى أن روسيا زودت هذه القوات بطائرات مقاتلة ومدرعات وأنظمة دفاع جوي وإمدادات.

وأضافت أن طائرات الشحن العسكرية الروسية تواصل تزويد طائرات فاجنر المقاتلة بمعدات مضادة للطائرات ومركبات مدرعة محمية بالألغام ، ويشير حجم هذه المعدات إلى أنها تعتزم تعزيز قدرة العمليات الهجومية ، الأمر الذي سيعقد الوضع في ليبيا.

وفي نفس الموقف تم تأكيد أن مرتزقة فاجنر كانوا يستعدون لمطار راس لانوف النفطي من أجل بدء العمليات العسكرية من المطار. وأضاف المصدر أن هؤلاء المرتزقة كانوا متمركزين في المطار لعدة أيام برفقة بعض المرتزقة السوريين.

وقالت إن هناك مؤشرات تؤكد أن موانئ الهلال النفطي ستكون خط دفاع أول لمسلحي فاغنر في حال انسحابهم من مدينة سرت بشكل مفاجئ.

وبحسب المصدر ، فقد أكد مرتزقة سوريون أنه شارك في مواجهات مسلحة مع العديد من السوريين خلال الحرب في العاصمة طرابلس ، وكانوا يتلقون أجوراً من قائد قوات حفتر تقدر بـ 1000 دولار شهرياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق