أخبارمحلي

أعلنت الحكومة الفلسطينية عن تطبيق تسهيلات في الإجراءات الأمنية واجراءات السلامة

أعلنت الحكومة الفلسطينية ، اليوم الثلاثاء ، عن إنشاء مرافق جديدة لتخفيف القيود التي تفرضها حالة الطوارئ الفلسطينية في التعامل مع وباء “الكورونا” الجديد. وقال رئيس الوزراء محمد اشتية إن الحكومة تتبنى سلسلة من الإجراءات المتعلقة بـ “أزمة الوباء” للتخفيف من حدة الأزمة ، مضيفاً “نحن في مرحلة مهمة للتخلص من وباء (كورونا)”.

وأوضح أن حكومته تسيطر على فحوصات وانتشار الفيروس ، وقد نحصل على نتائج الاختبار في غضون 10 دقائق ، وأشار إلى أن إجراءات السلامة أصبحت إجراءات إلزامية للجميع. وكشف اشتية أنه سيطلب من محمود عباس ، رئيس السلطة ، إلغاء حالة الطوارئ ، شريطة أن يتمكن من السيطرة بشكل دائم على الفيروس. وأشار إلى أن “الإجراءات الأمنية ستصبح إجراءات إلزامية للجميع ،وهي التباعد والنظافة والتعقيم والقفازات والكمامات في الأماكن العامة”، مشدداً  أن “كل من يُخالف ذلك يعرض نفسه للعقوبة أو إغلاق محله، ونأمل أخذ الأمر بجدية عالية”.

وأشار إلى أن الحكومة “تسمح للسيارات بالقيادة بين بعض المحافظات غير المصابة وفقًا لإجراءات السلامة ، ويسمح لمديري مؤسسات التعليم العالي بالعمل في مقاطعته ، ويسمح لصالونات الحلاقة بالعمل يومين في الأسبوع (الجمعة والسبت). ) والعمل في جميع المحافظات ، يتم إعداد الحجر مقدمًا ، وسيسمح لورشة البناء بمزاولة الأعمال ومباشرتها “.

وأكد اشتية أن إجراءات المؤسسات التعليمية وأماكن العبادة يجب أن تظل كما هي. وأعلن رئيس الوزراء أنه سيتم توزيع مساعدات نقدية على 125 ألف أسرة ، مضيفاً: “ستبدأ مؤسسة عوقفة عز في توزيع المساعدات للمحتاجين قبل العيد”.

وعن المواطنين العالقين في الأردن ، قال اشتية: “في الأيام القليلة الماضية ، عاد أول الأشخاص الذين تقطعت بهم السبل في الأردن. واليوم ، سيعود حوالي 400 شخص ، وسيتمكن العديد من المواطنين من الوصول إلى أماكن إقامتهم في قطاع غزة ،” بعد اتمام الاختبارات الازمة “.

وأضاف: “أول من أمس ، وصلت سوق العمل إلى الداخل نحو 13 ألف عامل ، وهذه هي المرة الأولى منذ سن 67. هذه الاتفاقية” الند للند “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق